Back

ما هي المتون في علم التجويد؟

تعد المتون هي عبارة عن طريقة ابتكرها العلماء لكي يتمكن طلاب العلم من حفظ العلوم الإسلامية بعد تدوينها، وقد اختصت المتون بدراسة علم التجويد وعلم القراءات، وذلك لمعرفة أحكام التلاوات ومخارج الحروف وذلك لكي يتمكن قارئ القرآن الكريم من تلاوته تلاوة صحيحة. وقد تعددت المتون في علم التجويد ولهذا دعونا نتعرف على ما هي المتون في علم التجويد؟

تعريف المتون لغة واصطلاحًا

  • المتن لغًة: اللفظ.
  • واصطلاحًا: هو عبارة عن نظام يتم فيه جمع المبادئ الأساسية لأي نوع من الفنون سواء كان ذلك الفن شعرًا أو نثرً باختصار شديد مع مراعاة تدفق المعاني وانتقاء الألفاظ وجودة العبارة.

أنواع المتون

تتنوع المتون على نوعين هما:

  • متون منثورة: وهي أكثر أنواع المتون انتشارًا.
  • متون نظمية: توجد في صورة أبيات شعرية وتعرف باسم الشعر التعليمي ولعل أشهرها متن تحفة الأطفال للأمام الجمزوري.

ما هي فوائد حفظ المتن؟

لحفظ المتون العديد من الفوائد والتي من ضمنها ما يلي:

  • حفظ المتون: فمن حفظ المتون وفهم ما تحتوي عليه من معاني حفظ الفن، وتمكن من استحضار مسائله وقتما شاء دون الحاجة إلى الرجوع إلى كتاب خاص بهذا الفن وكما يقال من حفظ المتون حاز الفنون.
  • الوصول إلى مراتب العلماء: فالمتن يعد هو أصل الفن وأساسه فمن حفظ الأصول تمكن من الوصول.
  • تيسير دراسة العلوم: فمن حفظ المتون سهل عليه حفظ العلم المرتبط بها، ومن فرط في المتون وترك حفظها حرم من الوصول إلى مرتبة العلم، فحفظ المتن يساعد طالب العلم على استجماع المعلومات المرتبطة به بكل سهولة ويسر.
  • القدرة على التحصيل: فحفظ المتون يساعد طالب العلم على الضبط وإتقان العلم بسهولة وبالتالي تزداد قدرته على التحصيل.
  • تقوية الذاكرة: فحفظ المتون يقوي ذاكرة طالب العلم وفهم معانيها يساعد في تنمية الذكاء.

كيف تحفظ المتن؟

يمكنك حفظ المتن بكل سهولة عن طريق اتباع الخطوات التالية:

  • تصحيح النطق لحوالي خمس إلى عشر أبيات من المتن على يد معلم متخصص.
  • العمل على فهم ودراسة هذا الجزء فهمًا صحيحًا.
  • احفظ ذلك الجزء عن طريق التكرار ثم التسميع وهكذا حتى تنتهي من حفظ المتن كله.
  • ولكيلا تنسي الحفظ يجب مراجعة ما تم حفظه بطريقة دورية ويمكنك مشاركة زميلك في الحفظ عن طريق تبادل التسميع.

معنى المتون في علم التجويد

تعد المتون هي عبارة عن سلم متدرج يتم الاعتماد عليه لتسهيل دراسة علمي التجويد والقراءات وقد بلغ عدد المتون في علم التجويد ثلاثة متون هي:

  1. متن تحفة الأطفال للأمام الجمزوري.
  2. متن المقدمة الجزرية للإمام ابن الجزري.
  3. متن المنظومة الشاطبية للإمام الشاطبي.

التعريف بمتن تحفة الأطفال

يعرف متن تحفة الأطفال باسم تحفة الأطفال في تجويد القرآن للجمزوري.

نبذة مختصرة عن المؤلف:

تحفة الأطفال للناظم سليمان بن حسين بن محمد الجمزوري الملق بالأفندي الذي ولد في مدينة طنطا عام 1260هـ.

تفقه الجمزوري على أيد مجموعة من العلماء إلا أنه أخذ التجويد والقراءات عن الإمام النور الميهي.

 للجمزوري عدة مؤلفات منها تحفة الأطفال في تجويد القرآن، فتح الأقفال بشرح تحفة الأطفال، الفتح الرحماني بشح كنز المعاني، وأخيرًا حرز الأماني في القراءات السبع.

يعد متن تحفة الأطفال هو عبارة عن متن مختصر تناول فيه المؤلف مجموعة من الموضوعات هي:

  • مقدمة في علم التجويد.
  • أحكام النون الساكنة.
  • أحكام الميم الساكنة.
  • أحكام التنوين.
  • أحكام النون المشددة.
  • أحكام الميم المشددة.
  • المدود.

افتتح الإمام الجمزوري متن تحفة الأطفال بقوله:

يَقُولُ رَاجِي رَحْمَةِ الْغَفُورِ … دَوْمًا سُلَيْمَانُ هُوَ الجَمْزُورِي

(الْحَمْدُ للَّهِ) مُصَلِّيًا عَلَى … (مُحَمَّدٍ) وَآلهِ وَمَنْ تَلاَ

وَبَعْدُ: هَذَا النَّظْمُ لِلْمُرِيدِ … فِي النُّونِ والتَّنْوِينِ وَالْمُدُودِ

سَمَّيْتُهُ (بِتُحْفَةِ الأَطْفَالِ) … عَنْ شَيْخِنَا الْمِيهِىِّ ذِي الْكَمالِ

أَرْجُو بِهِ أَنْ يَنْفَعَ الطُّلاَّبَا … وَالأَجْرَ وَالْقَبُولَ وَالثَّوَابَا

واختتم الإمام التحفة بقوله:

وَتَمَّ ذَا النَّظْمُ بِحَمْدِ اللَّهِ … عَلَى تَمَامِهِ بِلاَ تَنَاهِي

أَبْيَاتُهُ نَدٌّ بَداَ لِذِي النُّهَى … تَارِيخُهَا بُشْرَى لِمَنْ يُتْقِنُهَا

ثُمَّ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ أَبَدَا … عَلَى خِتَامِ الأَنْبِيَاءِ أَحْمَدَا

وَالآلِ وَالصَّحْبِ وَكُلِّ تَابِعِ … وَكُلِّ قَارِئٍ وكُلِّ سَامِعِ

التعريف بمتن الجزرية في علم التجويد

مؤلف متن الجزرية: هو الإمام محمد بن محمد بن محمد بن علي بن يوسف أبو الخير شمس الدين العمري الدمشقي الشيرازي الشافعي المعروف بابن الجزري.

ولد هذا الإمام عام 751 هـ، ووافته المنية عام 833 هـ.

 تتلمذ الإمام الجزري على يد عدة مشايخ منهم ابن أميلة والشيخ عماد الدين ابن كثير، والشيخ أبو المعالي وغيرهم.

 من أشهر تلاميذه؛ شرف الدين إسماعيل بن أبي بكر، الشيخ حاجي، وغيرهم.

للمؤلف العديد من المصنفات منها؛ النشر في القراءات العشر، غاية النهاية في طبقات القراء، الجوهرة في النحو.

يعد متن الجزرية أفضل ترتيبا من متن تحفة الأطفال حيث اشتمل متن الجزرية على المباحث الآتية:

  • مخارج الحروف وصفاتها.
  • أحكام التجويد.
  • حكم الترقيق
  • أحكام المدود.
  • حكم الوقف والابتداء.

ابتدأ المؤلف المتن بقوله:

يَقُولُ رَاجِي عَفْوِ رَبٍّ سَامِعِ … مُحَمَّدُ بْنُ الْجَزَرِيِّ الشَّافِعِي

الْحَمْدُ للَّهِ وَصَلَّى اللَّهُ … عَلَى نَبِيِّهِ وَمُصْطَفَاهُ

مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَصَحْبِهِ … وَمُقْرِئِ الْقُرْآنِ مَعْ مُحِبِّهِ

وَبَعْدُ إِنَّ هَذِهِ مُقَدِّمَهْ … فِيمَا عَلَى قَارِئِهِ أَنْ يَعْلَمَهْ

واختتم المؤلف المتن بقوله:

وَقَدْ تَقَضَّى نَظْمِيَ المُقَدِّمَهْ … مِنِّي لِقَارِئِ القُرْآنِ تقدمة

أبياتها قاف وزاي بالعدد … مَنْ يُحْسِنِ التَّجْوِيدَ يَظْفَرْ بِالرَّشَدْ

وَالحَمْدُ للهِ له خِتَامُ … ثُمَّ الصَّلاَةُ بَعْدُ وَالسَّلاَمُ

عَلَى النَّبِيِّ المصطفى واله … وصحبه وتابعي منواله

التعريف بمتن الشاطبية في علم القراءات

مؤلفها: الإمام القاسم بن فيرة بن خلف بن أحمد الرعيني الأندلسي الشاطبي، المولود عام 538 هـ – والمتوفي عام 595 هـ وقيل عام 591هـ.

للمؤلف عدة مصنفات من ضمنها متن الشاطبية المعروفة باسم حرز الأماني ووجه التهاني في القراءات، تتكون هذه المؤلفة من 1173 بيتًا.

كذلك من ضمن مؤلفاته الدالية المكونة من 500بيتًا.

تتلمذ الشاطبي على يد مجموعة من المشايخ الأجلاء من ضمنهم أبو طاهر السلفي، أبى عبد الله بن أبي العاص النفزي الذي تلا عليه الإمام بالسبع.

من تلاميذه: أبو الحسن بن خيرة، وأبو موسي بن يوسف المقدسي.

افتتح الناظم المصنفة بقوله:

بَدَأْتُ بِبِسْمِ اْللهُ فيِ النَّظْمِ أوَّلاَ … تَبَارَكَ رَحْمَاناً رَحِيماً وَمَوْئِلَا

وَثَنَّيْتُ صَلَّى اللهُ رَبِّي عَلَى الِرَّضَا … مُحَمَّدٍ الْمُهْدى إلَى النَّاسِ مُرْسَلَا

وَعِتْرَتِهِ ثُمَ الصَّحَابَةِ ثُمّ مَنْ … تَلاَهُمْ عَلَى اْلإِحْسَانِ بِالخَيْرِ وُبَّلَا

وَثَلَّثْتُ أنَّ اْلَحَمْدَ لِلهِ دائِماً … وَمَا لَيْسَ مَبْدُوءًا بِهِ أجْذَمُ الْعَلَا

 وَبَعْدُ فَحَبْلُ اللهِ فِينَا كِتَابُهُ … فَجَاهِدْ بِهِ حِبْلَ الْعِدَا مُتَحَبِّلَا

واختتم الناظم المصنفة بقوله:

وَآخِرُ دَعْوَانَا بِتَوْفِيقِ رَبِّنَا … أَنِ الْحَمْدُ لِلهِ الَّذِي وَحْدَهُ عَلَا

وَبَعْدُ صَلاَةُ اللهِ ثُمَّ سَلاَمُهُ … عَلَى سَيِّدِ الْخَلْقِ الرِّضَا مُتَنَخِّلَا

مُحَمَّدٍ الْمُخْتَارِ لِلْمَجْدِ كَعْبَةً … صَلاَةً تُبَارِيْ الرِّيحَ مِسْكاً وَمَنْدَلَا

وَتُبْدِي عَلَى أَصْحَابِهِ نَفَحَاتِهَا … بِغَيْرِ تَنَاهٍ زَرْنَبًا وَقَرَنْفُلَا

إلى هنا نكون وصلنا إلى نهاية هذا الموضوع والذي تعرفنا من خلاله على ما هي المتون في علم التجويد والتي تعد هي عبارة عن سلم متدرج يتم من خلالها حفظ أي فن من الفنون وفهم ما يحتوي عليه من معاني ومعلومات، كما تناولنا في هذا المقال المتون الثلاثة في علم التجويد وكيفية حفظها بكل سهولة.

Leave A Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *