Back
علم التجويد أكاديمية الكتاب أونلاين قراَن

تعريف علم التجويد 

ماهو علم التجويد

علم التجويد هو علم من أعظم العلوم التي تتعلق بالقرآن الكريم وتلاوته، يعتبر التجويد دراسة وتطبيق لقواعد وأحكام التلاوة الصحيحة، وذلك بهدف إحياء جمال وروعة القرآن في التلاوة والنطق، وبما إنها عملية دقيقة تتطلب فهما عميقا للنظام الصوتي للغة العربية وتناسق دقيق في النطق والترتيل، بدأ الكثير من المسلمين من كافة الأعمار والمستويات في البحث عن أفضل الطرق لتعلم التجويد، فمن خلال هذا الموضوع تستطيع أن تجد أفضل طريقة للبدء في ذلك سواء كنت من المبتدئين في تعلم القرآن أو حتى من الذين يسعون للتفوق.
ويمكنك أيضاً التعرف على دورات تعليم التجويد التي يقدمها موقع أكاديمية الكُتاب أونلاين قراَن للمبتدئين والأطفال وغيرهم من المتخصصين.

تعريف علم التجويد

فيما يلي نتعرف على علم التجويد بالتفصيل:

  • علم التجويد هو فرع من فروع علوم القرآن الكريم ويهتم بدراسة وتحليل قواعد التلاوة الصحيحة وتطبيقها، ويعتبر هذا العلم من أهم العلوم الشرعية التي تسعى لإتقان تلاوة القرآن وتحقيق الأداء الامثل لتلاوته.
  • تعتمد دراسة علم التجويد على الحروف العربية وطرق نطقها، حيث تحدد الأصوات والحركات في القراءة، وتحتوي قواعد التجويد على تفصيلات دقيقة تتعلق بمخارج الحروف وتطبيق الحركات الصوتية المناسبة في المواضع الصحيحة.
  • يهدف علم التجويد إلى إبراز جمالية القرآن الكريم في التلاوة، حيث يعتبر تلاوة القرآن بأسلوب صحيح ومقبول من أهم مظاهر العبادة في الإسلام، كما إن التجويد يساعد على فهم الآيات القرآنية بالتفصيل ويعزز التركيز في الصلاة والتلاوة.
  • يستفيد الفرد من دراسة علم التجويد بشكل عميق وشامل، حيث يتمكن من تلاوة القرآن الكريم بأسلوب صحيح وجميل وتحقيق توازن بين الصوت والمعنى، كما يساعد هذا العلم على تعزيز التواصل مع الله من خلال تلاوة كلماته بطريقة أكثر خشوعا وتأثيرا.

متى ظهر علم التجويد

مر علم التجويد بعدة مراحل وأزمنة مختلفة قبل أن يظهر بهذا الشكل، ومن أهم هذه المراحل:

  • ظهور علم التجويد يرتبط ارتباطا وثيقا بظهور الإسلام ونزول القرآن الكريم،  فبعد نزول القرآن وتلاوته في عصر النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام، بدأ الاهتمام بتلاوته بطريقة صحيحة وحفظه بكمال، وبمرور الوقت أصبح هناك حاجة إلى توثيق وتنظيم قواعد التلاوة الصحيحة للقرآن الكريم، وهكذا ظهر علم التجويد كفرع من علوم القرآن.
  • تطور علم التجويد بمرور العصور وتزايد اهتمام العلماء والمفسرين بتلاوة القرآن الكريم بأسلوب صحيح ومقبول، تم تجميع المعلومات والمبادئ والأحكام التي تتعلق بتلاوة القرآن وتوثيقها في كتب خاصة بعلم التجويد.
  • في العصور الحديثة توسعت دراسة علم التجويد وانتشرت مدارس ومعاهد خاصة بهذا العلم في الدول الإسلامية وخارجها، وأصبح هناك اهتمام متزايد بتدريس وتعلم قواعد التجويد وتدريب الطلاب على تلاوة القرآن بأسلوب صحيح.
  • ومع تقدم التكنولوجيا أصبح الآن من الممكن تعلم علم التجويد عبر الإنترنت واستخدام تطبيقات ومصادر رقمية متنوعة لتحسين التلاوة.

اهم قواعد احكام التجويد

تتضمن قواعد أحكام التجويد مجموعة واسعة من القواعد والأحكام التي يجب إتقانها لتلاوة القرآن الكريم بطريقة صحيحة، ومنها:

  • أولا نطق الحروف العربية، تتعلق هذه القاعدة بتحديد مخارج الحروف وطرق نطقها بصورة صحيحة، مما يساعد بشكل كبير جدا على تعلم نطق القرآن.
  • ثانيا نطق حركات تشكيل الحروف، حيث تعتبر الحركات الصوتية جزء أساسي من التجويد، حيث توضع فوق أحرف الكلمات لتحديد نبرة الصوت والمقام الصوتي، وتشمل الحركات الصوتية الفتحة، والضمة، والكسرة، والسكون.
  • ثالثا اللتفخيم والترقيق، وتعد هذه القاعدة مهمة في إظهار الاختلاف بين الحروف المتشابهة النطق.
  • رابعا الوقف والابتداء، وتتحكم هذه القواعد في توقيت التوقف والاستمرار أثناء التلاوة.
  • خامسا الأمالة، وهي تشمل قواعد الترتيل والنغمة، حيث يعتبر الأملاء من جوانب الإعجاز اللغوي للقرآن الكريم.

أنواع أحكام التجويد؟

يتضمن علم التجويد العديد من أنواع الأحكام التي تحكم تلاوة القرآن الكريم بأسلوب صحيح، ومنها:

  • أولا أحكام الحركات الصوتية، وتشمل الفتحة والضمة والكسرة والسكون، وتستخدم الحركات الصوتية لتحديد نبرة الصوت وتأثيرها على نطق الحروف والكلمات.
  • ثانيا أحكام المد والقصر، وتتعلق بتمديد أو اختصار مد الحروف المدية مثل الألف الممدودة والياء الممدودة، ويتم تطبيق هذه الأحكام بناء على القواعد المحددة في التلاوة.
  • ثالثا أحكام النون الساكنة والتنوين، تتعلق بنطق النون الساكنة والتنوين المشدد.
  • رابعا أحكام الصفات الصوتية، تتعلق بالصفات الصوتية للحروف، مثل الحروف المجهورة والمهموسة والتشديد والرخاء وغيرها، وتؤثر هذه الصفات على طريقة نطق الحروف والكلمات بشكل كبير.
  • خامسا القلقلة والترتيل وإبراز النغمات والتأثيرات الصوتية أثناء التلاوة، وتساهم في جمال ورونق التلاوة.
  • سادسا أحكام الوقف المفتوح، تنطبق عند وقف القارئ بعد قراءة آية أو جملة، وتحدد كيفية نطق الحروف الموجودة في نهاية الوقف المفتوح.
  • سابعا أحكام الإدغام وتنطبق عندما يتحد لفظان مجاوران في القرآن الكريم.
  • ثامنا أحكام اللين والقسم، تعتمد على قواعد اللين والقسم في نطق الحروف، ويتم تنفيذها بناء على الوزن والتركيب اللغوي للكلمات.

أهم المؤلفات في علم التجويد

هناك الكثير من المؤلفات التي قام بهض علماء الإسلام بتأليفها عن علم التجويد وأصبحت من أهم المراجع التي يتم استخدامها للتعلم، ومن أهمها:

  •  “الجزرية” للإمام أبي الحسن الجزري، وهذا الكتاب يعتبر من أبرز المؤلفات في علم التجويد، ويشتمل على شرح مبسط وواضح لقواعد التجويد بأسلوب مبسط وسهل الفهم.
  • “التيسير في علم التجويد” للإمام محمد بن محمد بن محمد الشاطبي، ويعد هذا الكتاب مرجع هام في علم التجويد حيث أنه يشرح القواعد والأحكام بشكل مفصل ويعتبر مرجعا قيما للباحثين والمهتمين بالتجويد.
  • “تجويد القرآن الكريم” للدكتور محمود خليل الحصري، ويعد هذا الكتاب من أهم المؤلفات في علم التجويد، كما يتضمن شرح مفصل للقواعد والأحكام ويعتبر مرجع مهم للمتعلمين والمعلمين على حد سواء.
  • “الأحكام القرآنية في التجويد” للدكتور عبد الغفار حسني، ويعتبر هذا الكتاب من الأعمال المهمة في توضيح الأحكام القرآنية المتعلقة بالتجويد، ويعرض الكتاب القواعد بأسلوب سهل ومبسط، ويوفر شرح وافي للأحكام المختلفة.
  • “تجويد القرآن الكريم وتفسيره” للدكتور عبد الرحمن السعدي، يعد هذا الكتاب مزيجا مثاليا بين علم التجويد وعلم التفسير، ويقدم الكتاب تفسير لبعض آيات القرآن الكريم مع التركيز على تجويدها وتوضيح القواعد المتعلقة بها.

فوائد دراسة علم التجويد
دراسة علم التجويد تمتلك العديد من الفوائد المهمة والتي تؤثر على المتعلم ومعلمه معا، مثل:

  • يساعد علم التجويد على فهم أعمق للقرآن الكريم ومعانيه اللغوية والترتيلية، كما أن فهم قواعد التجويد يساهم في توضيح المعاني والتركيب اللغوي للكلمات والآيات، وبالتالي يعزز الفهم الشامل للقرآن الكريم.
  • يتيح علم التجويد للقارئ فرصة تلاوة القرآن الكريم بأسلوب صحيح ومتقن، مع الالتزام بالأحكام والقواعد المحددة يتعلم القارئ تنفيذ الأحكام الصوتية والترتيلية بشكل صحيح، مما يسهم في تحسين التلاوة.
  • يساعد علم التجويد في تعزيز التواصل مع الله عند تلاوة القرآن الكريم، فعندما يتلى القرآن بطريقة صحيحة وجميلة، يزداد تأثيره على القلب والروح، ويتيح للقارئ تجربة أعمق للتلاوة والانغماس في كلمات الله.

وإلى هنا ننتهي من هذا الموضوع الذي شمل التحدث عن الكثير من الجوانب المهمة والمختلفة عن علم تجويد القرآن الكريم، والذي ذكرنا فيه أهم النقاط حول ظهور هذا العلم وغيرها من الأشياء.
يعتبر علم التجويد من أفضل الوسائل التي يستطيع بها الإنسان الانغماس في القرآن الكريم وقراءته، كما أنها تعزز التواصل بين العبد وربه والتفكير في كلام الله.

Leave A Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل معنا
هل تحتاج الي المساعدة
السلام عليكم
مرحبا بكم في اكادمية االكُتاب أونلاين قرآن لتعلم القرآن الكريم واللغة العربية